«۩۞۩- آعلآنات منتديات جنان المشاعر-۩۞۩»

عدد مرات النقر : 970
عدد  مرات الظهور : 18,445,560
عدد مرات النقر : 909
عدد  مرات الظهور : 18,445,557
عدد مرات النقر : 714
عدد  مرات الظهور : 14,655,418
عدد مرات النقر : 703
عدد  مرات الظهور : 14,655,416
عدد مرات النقر : 737
عدد  مرات الظهور : 14,655,420
عدد مرات النقر : 772
عدد  مرات الظهور : 14,655,418

عدد مرات النقر : 900
عدد  مرات الظهور : 18,445,459
عدد مرات النقر : 698
عدد  مرات الظهور : 14,825,734
عدد مرات النقر : 362
عدد  مرات الظهور : 12,953,7343
عدد مرات النقر : 394
عدد  مرات الظهور : 12,953,6694

 



العودة   منتديات جنان المشاعر > بحار وشطآن الادب المنقول > جنان للثقافة الادبية




تابعنا على الفيسبوك تابعنا على تويتر تابعنا على قوقل بلس تابعنا على اليوتيوب تابعنا من خلال الار اس اس

اسم العضو
كلمة المرور

الملاحظات

جنان للثقافة الادبية قطرات من رذاذ الحبر ( للمقالات والاخبار الثقافية والأدبية وتراجم الكتاب وتحليل القصص والروايات والمقالات [ بعيداً عن الفن والفنانين] )

قراءة في رواية ( بقايا اليوم)

قراءة في رواية ( بقايا اليوم) تركزت الاضواء من جديد على جُلّ أعمال الروائي الياباني كازو إيشيغورو بعد نيله جائزة نوبل للأدب لهذا العام٢٠١٧

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2020-03-23
 -  *سلطانة المكان*
{؛؛؛؛ملائكية الحضور؛؛؛؛}
نجوى الروح غير متواجد حالياً
Libya     Female
SMS ~
قـائـمـة الأوسـمـة
التواجد

وسام الاخلاص والمحبه

المتابع الرائع

الادارة المميزة

لوني المفضل Beige
 رقم العضوية : 4508
 تاريخ التسجيل : Aug 2017
 فترة الأقامة : 1025 يوم
 أخر زيارة : منذ 8 ساعات (04:58 PM)
 الإقامة : طرابلس عروس البحر والنهر
 المشاركات : 21,013 [ + ]
 التقييم : 7821
 معدل التقييم : نجوى الروح has a reputation beyond reputeنجوى الروح has a reputation beyond reputeنجوى الروح has a reputation beyond reputeنجوى الروح has a reputation beyond reputeنجوى الروح has a reputation beyond reputeنجوى الروح has a reputation beyond reputeنجوى الروح has a reputation beyond reputeنجوى الروح has a reputation beyond reputeنجوى الروح has a reputation beyond reputeنجوى الروح has a reputation beyond reputeنجوى الروح has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي قراءة في رواية ( بقايا اليوم)














قراءة في رواية ( بقايا اليوم)
قراءة رواية بقايا اليوم) تركزت الاضواء من جديد على جُلّ
أعمال الروائي الياباني كازو إيشيغورو
بعد نيله جائزة نوبل للأدب لهذا العام٢٠١٧ .
والذي عبرت لجنة نوبل في معرض احتفائها
بالكاتب " إنه عرَّى في رواياته، التي تتسم
بقوة عاطفية كبيرة، الخواء الكامن تحت
شعورنا الواهم بالعلاقة مع العالم "
كما ان الكاتب نفسه قد فوجئ بهذا
الفوز الذي سيجعله في مصاف الكبار من
الأدباء. وأعتقد بان تعبيره هذا ينم عن
تواضع جَم. لان روايته (بقايا النهار) قد
حازت سابقا على جائزة البوكر. وهي من
الجوائز العريقة. علاوة على ان الرواية
التي صدرت عام ١٩٨٩ قد تحولت الى فيلم
سينمائي بعد أربعة أعوام. وقد حصد الفيلم
حينها على سبع جوائز أوسكار. وكان
من بطولة الممثل الامريكي الكبير إنتوني هوبكنز.

وفي مقابلة صحفية مع الكاتب. قال :
إنه أنجزها في أربعة أسابيع. وهي فترة
قياسية لإنجاز مثل هذا العمل المتقن.
ويبدو ان ليس ثمة سقف زمني لإنجاز
اي عمل إبداعي.

قراءة رواية بقايا اليوم)

تتناول رواية (بقايا النهار) علاقة الانسان
بنفسه، من خلال الارتباط الوثيق بحرفته
أو إختصاص عمله، والذي يُفترض أنْ يُشكِّل
جزءً من حياة المرء. ولكن عند بطل الرواية
مستر ستيفنس تتحول هذه المهنة الى
الهوية البديلة لذلك الانسان، والتي ترسم
ملامحه وسلوكه وأدق مشاعره. ويتحول
صاحبها الى مايشبه الروبوت الذي تُبَرجم
كل أفعاله وسلوكياتها وحركاته. وينسحب
ذلك على أفكاره وعواطفه. فهو مُستلب
الإرادة الذاتية ومستلب الأحاسيس والمشاعر .
إنه ظل باهت لإنسان يتحرك وفق حسابات
المهنة وقوانينها.

قراءة رواية بقايا اليوم)

الرواية لا تمنح نفسها الى القاريء
بسهولة . فالأحداث تسيل بهدوء
وتلقائية وبدون أحداث درامية. إنها
الحياة بكل بساطتها وتلقائيتها وإنشغالاتها.
تلك التي تدور في قصر لورد (دار لنكتون)
وهو من أشهر السياسيين البريطانيين
في ذلك الوقت والذي أحبطته الظروف
المحيطة ما بعد معاهدة فرساي.
حيث ان اللورد تعاطف مع النازية في
محاولة منه لتجنيب بلاده ويلات الحرب.
ولكن بريطانيا أعتبرت موقفه عارا،
فماتَ كمدا. وآلت ملكية القصر الى
الثري الامريكي فراداي. الذي يقترح
على رئيس الخدم مستر ستيفنس أن
يأخذ إجازة للبحث عن مَس كنتون
الخادمة السابقة في القصر لإقناعها
بالعودة الى الخدمة. وحينما تردد ستيفنس
في قبول المقترح، لانه لايعرف شكل
الحياة خارج القصر. ولكن إلحاح مستر
فريداي جعله يقتنع بالفكرة لاسيما
وانه أعار له سيارته الفاخرة لكي يقوم
بهذه الرحلة. وهكذا يبدأ بقية نهار
(ستيفنس) ذلك الانسان الذي قضى كل
شبابه بين جدران القصر والخدمة، لعله
يتحسس حياته الانسانية، أو ما تبقى منها.

قراءة رواية بقايا اليوم)

وهكذا تبدأ الرواية على صعيد الذاكرة
لستيفنس وهو خارج القصر لاول مرة.
ومن خلال إنهمار الاحداث التي تتداعى
عبرتيار الوعي، من خلال هذا الرجل الذي
تختزن ذاكرته كل جزئيات القصر وجوانبه.
ولكن هذه الذاكرة لم تتسع لان تتلمس
أعماق ستيفنس القصية ورغباته المحبطة
وأيامه التي تبخرت وهو منهمك في
تلبية رغبات الاخرين .

قراءة رواية بقايا اليوم)

مستر ستيفنس الذي كرٌس حياته كخادم
في القصر. تحول هاجسه الى تأدية
الخدمة بحذافيرها وبدون إرتكاب اية
هفوة. لأنّ الكرامة الحقيقية، في عرفه،
هي عدم إرتكاب اي خطأ مع مخدوميه.
وان الكرامة هي إرضاء السيد المخدوم
وتحقيق رغباته!. لذا فكان صارما في
تنفيذ كل شيء بتقنية عالية، حتى
الجزئيات الصغيرة في العمل. فحينما
سمع زميلته في القصر مس كنتون
تسمي أباه باسمه الصريح أنبّ الزميلة
وأجبرها على مناداة الوالد بما يليق به.
اي بمناداته باسمه الرسمي. ليس
دفاعاً عن كرامة الابوة، بل جزء
مما توهمه بانه جزء من كرامة المهنة.
كان مستر ستيفنس يقيس الامور
بمسطرة وهمه .فيقول بهذا الصدد
" الكرامة شيء قد يمتلكه الفرد
أو لايمتلكه نتيجة مصادفة من الطبيعة "
بمعنى أن التنفيذ الحرفي والآلي
لقوانين المهنة هو الذي يحدد صحتها.
وبالتالي فهي في النهاية لاتمثل
إرادته الذاتية التي تلاشت من خلال
الالتزام الصارم بتنفيذ الواجب .

قراءة رواية بقايا اليوم)

حتى والد ستيفنس العجوز كان يكابر في
تقديم خدماته ويحاول ان يستعير خطوات
الفرسان. ولكن سقوطه وهو يحمل
الصينية قد عرَّى هذا الوهم . فاعوامه
الخمسون في الخدمة لم تشفع له
وتركته حطاما. وهكذا يشعر الوالد
بالوهن والمرض الشديد مما يقلق
ولده رئيس الخدم ستيفنس. وحينما
يموت الأب كان الابن منهمكا في
الخدمة. كان في قمة الحزن والخيبة
ولكنه لم يمنح نفسه ان يكون إنساناً
ليعبر عن بعض الحزن عن خسارته
لوالده الذي مات في الطابق العلوي.
بينما كان منهمكا في تقديم خدماته
للضيوف في الصالة الرئيسية، دون أن
يخبر احدا بموت والده كي لا يعكر صفو القصر !

قراءة رواية بقايا اليوم)

وحينما استفسر منه مخدومه اللورد
دارلنكتون عن ملامح حزنه. لم يشأ
ان يعترف ولو للحظة بخصوصيته. فقد قال.

"المعذرة ياسيدي إنه إجهاد يوم عصيب".

كانت مَس كنتون قد تعلقت به عاطفياً
وهو كذلك. ولكنه لم يستطع أن يسفح
مشاعره العاطفية ولم يعبر عن لحظة
عن إنسانيته. وحينما تحاصره بنظرة
او سلوك عاطفي، يهرب منها بالحديث
عن شؤون القصر. ذلك ببساطة
لأن طبيعة مهنته إستباحت حتى أدق
أحاسيسه كبشر. كانت مَس كنتون
تحاول جسّ مشاعره :

سأتزوج . ولكنه بدلا من ان يعبر عن عمق
مشاعره،فانه يهنؤها على فعل لم يكن
مقتنعا به. وفي موقف آخر دخلت غرفته.
ورأته يقرأ كتابا ورفض ان يريها عنوانه.
واقتربت منه الى الحد الذي لامست
أنفاسه. ولكنه بدلا من أنْ ينغمر
وإياها في موقف عاطفي مفترض.
فانه رفض ان تتدخل في خصوصياته.
والغريب انها اعتقدت بأن الكتاب مبتذل
لذا أخفاه عنها. ولكنها اكتشفت إنه رواية غرامية!

قراءة رواية بقايا اليوم)

رغم أنّ أغلب القرارات السياسية التي
أثّرتْ على العالم تنطلق من غرف
إجتماعات ذلك المكان ولكن مستر ستيفنس
الذي يستمع لكل كلمة أو جملة. أو جدل
سياسي أو حوار ولكنه يتحول كالحائط.
فلا يعنيه سوى ان الكؤوس والأواني
كان في وضعها التقليدي وفق
مقتضيات الاتكيت.

وحينما وجه اليه أحد السياسيين ثلاثة
أسئلة في أحد الاجتماعات . كانت إجابته
بانه لاينفع للأجابة عن مثل هذه الأسئلة.
كان السياسي المحاور يريد أنْ يُثبت
حجته وهي كيف لأمثال هذا الشخص
ويقصد ستيفنس وغيره من عامة
الناس أن يؤخذ رأيه في الاشكالات
المصيرية التي تخص سياسة الدولة.

قراءة رواية بقايا اليوم)

تعتمد الرواية على تيار الوعي. فحينما
يُباع قصر دارلنكتون الى الامريكي فريدآي .
يطلب هذا السيد الجديد من ستيفنس
ان يذهب في نزهة مفتوحة، للبحث
عن مَس كنتون لإقناعها بالعمل من
جديد في القصر. تلك السيدة التي
تزوجت زواجا غير موفق حسب
ماتقول في رسائلها الى ستيفنس .

وحينما يتردد في أخذ الإجازة لانه
لايعرف الحياة خارج جدران القصر.
ولكن فرداي يشجعه ويعيره سيارته
الفارهة. وهكذا يبدأ مستر ستيفنس
في تجربة ماتبقى من (نهاره) أو حياته
التي أفلت للغروب، وهو سجين لمهنته
التي كبلته بقيودها. ومع انه يبدأ
نزهته في الريف الانجليزي ولكنه
لايعيشون لحظة الاسترخاء والراحة، بل
كان يعيش في ذاكرة الماضي، حيث
يسترجع كل الحوادث والجزئيات والاحاديث
والعلاقات المتشعبة في القصر وسلوك
اللوردات ونقاشاتهم في حدتها
او فتورها وما يعتري القصر في
أوقات الذروة. وعن إحتدام العمل
في القاعات الرئيسية والممرات
وصالات الطعام والمطابخ وتنظيف
جوانب القصر وغيرها. كل ذلك يباغت
ستيفنس وهو يقود سيارته في
الريف الانجليزي، حيث أن الروائي قد
إستخدم في تقنيته الروائية أسلوب
(الفلاش باك) الذي أتاح له أن يتحرر
من التسلسل الزمني الذي يستلزمه
العمل الروائي، فيقوم بتكثيف الصور
واللقطات والمواقف إعتمادا على
عملية الاسترجاع للأحداث من خلال
ذاكرة مستر ستيفنس.

قراءة رواية بقايا اليوم)

وفي القرية ينفد وقود السيارة فيلجأ
الى الفندق الوحيد هناك. ويكتشف
دفء العلاقات الاجتماعية بين الناس .
وجميع أهل القرية ظنوا أنه من عِلْيَةِ
القوم وذلك من خلال أناقة ملابسه
وفخامة سيارته. وكانت أسئلتهم تدورُ
حول الواقع السياسي للبلد . بحيث انه
سألوه فيما اذا قد إلتقى باللورد تشرشل.
وكانت إجاباته مبهمة . ولا تشير الى
طبيعة مهنته الحقيقية. أي أنه فعلا يلتقي
بكبار المسؤولين. ولكنه غير ملزم بتوضيح
طبيعة اللقاء. ولكن طبيب القرية الوحيدة
الذي شكّ بان ستيفنس رئيس خدم في
القصر. وحينما باغته وهو يساعده بملئ
خزان سيارته بالوقود. أقر ستيفنس بانه
فعلا رئيس الخدم ولكنه لم يخدع
القرويين الساذجين.

قراءة رواية بقايا اليوم)

لقد كانت رواية كازو إيشيغورو ذات
أبعاد سيميائية على مستوى التعبير
في تحليلها للشخصية. فرغم أنّ مَس
كنتون لم تُعلن حبها لزميلها رئيس الخدم.
ولكن كل إيماءاتها وحركاتها تُشير الى
ذلك. ويصح القول على ستيفنس نفسه
الذي أجهد نفسه في أن يكون ذلك
الخادم المطيع ولكن حركة عيونه
وإرتجاف ملامح وجهه، وهروبه الدائم
وانزواءه على نفسه، تعبر عن حجم
الصراع النفسي الذي يعيشه هذا
البطل والذي يعجز حتى عن البوح برغبات
الجسد أو تجليات الروح. إنه الاستلاب
والاستعباد للروح .

قراءة رواية بقايا اليوم)

لقد كانت (بقايا النهار) عملا روائيا جميلا
ومتقنا. وكانت أحداثه تنهمر بهدوء
وعذوبة. دون توتر او مفاجئات أو شدائد
ليس فيها آلام كبيرة أو سعادات غير
متوقعة. وكأنه يقدم لنا شريحة من
الحياة لأناس إنغمروا بوعيهم او بدونه
في لزوم أنفسهم بما لايلزم.


قراءة رواية بقايا اليوم)
رحمن خضير عباس











 

الموضوع الأصلي : قراءة في رواية ( بقايا اليوم)     -||-     المصدر : منتديات جنان المشاعر     -||-     الكاتب : نجوى الروح

rvhxm td v,hdm ( frhdh hgd,l)





رد مع اقتباس

اخر 10 مواضيع التي كتبها نجوى الروح
المواضيع المنتدى اخر مشاركة عدد الردود عدد المشاهدات تاريخ اخر مشاركة
مراقبة النمو العقلي والوجداني والإنفعالي لطفلك... «۞.مملكة الطفل.۞» 2 54 2020-05-29 08:01 AM
كيف ترتب حقيبة السفر «۞.جنان السياحة و السفر و تراث المدن.۞» 2 47 2020-05-29 07:08 AM
كل عام والجميع بخير «۩۞۩- مجلسنا الرمضاني-۩۞۩» 5 166 2020-04-23 08:55 AM
فتاوى رمضانية للعلامة بن عثيمين رحمه الله «۩۞۩- مجلسنا الرمضاني-۩۞۩» 0 86 2020-04-19 08:08 AM
أحاديث رمضانية مشهورة لكنها ضعيفة أو موضوعة «۩۞۩- مجلسنا الرمضاني-۩۞۩» 2 109 2020-04-18 10:36 AM
الكورونا تتسبب في وفاة الروائي التشيلي لويس... جنان للثقافة الادبية 3 168 2020-04-18 08:21 AM
امساكية شهر رمضان 1441الموافق لـــ 2020 كاملة لكل... «۩۞۩- مجلسنا الرمضاني-۩۞۩» 1 117 2020-04-17 10:45 AM
فيروس العولمة «۞. جنان للمواضيع العامة والمنوعة .۞» 4 143 2020-04-16 09:30 AM
حكمة داهية العرب عمرو بن العاص «۩۞۩-نسمات ايمانية-۩۞۩» 6 312 2020-03-27 07:44 AM

قديم 2020-03-23   #2
 -  • • مديرة الموقع • •
* آدري الموقع *
{؛؛؛؛ منوة البحار؛؛؛؛}


الصورة الرمزية العسل قلبي
العسل قلبي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 435
 تاريخ التسجيل :  Feb 2012
 أخر زيارة : منذ 55 دقيقة (12:21 AM)
 المشاركات : 21,186 [ + ]
 التقييم :  7454
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لآاله الا الله محمدا رسول الله
لوني المفضل : Crimson
افتراضي رد: قراءة في رواية ( بقايا اليوم)



روايه رائعه راقت لي قراتهاا
بورك المداد ومن قاد خطاه
لروحك وطرحك أجمل التحايا
إنتقآء رآئع ومتفّرد
وعطآء بآذخ لآمس سمآء آلإبدآع
لـ روحك أتمنى سعآده الدااائمه،
,دمتي طٌهر.. ..~


 

رد مع اقتباس
قديم 2020-03-23   #3
 -

[[ عـطـرٌ ممزوج ٌ بــ { آنفاسه ]]
{؛؛؛؛ ::×مِےـليّےـكےـة قَےـلبّـهےـِ×::؛؛؛؛}


الصورة الرمزية جنان الكلمة
جنان الكلمة متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4
 تاريخ التسجيل :  Jan 2010
 أخر زيارة : منذ 4 دقيقة (01:12 AM)
 المشاركات : 90,850 [ + ]
 التقييم :  90603
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
تعلمت ان العطا لوزاد عن حده خطا
تعلمت ان الجميل مايملا كفوف البخيل
تعلمت ان العيون اذاعشقت تصير ستر وغطا
وان أصدق دروب المحبه ماتبغى دليل
بس إنت
أغلامن مشى على الأرض ووطا
وصدقني
غلاك مومحتاج لدليل
لوني المفضل : Darkred
افتراضي رد: قراءة في رواية ( بقايا اليوم)




نجوانا
رؤاية جدا رائعه في طرحها
وتنسيق انيق فخم
صفحاتك دائما تثير ضجة الآعجاب في داخلي
بارك الله فيك ويعطيك العافيه
والله لا يحرمنا جديدك الراقي
دمتي في رعاية الله وحفظه



 

رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #4
 -  *سلطانة المكان*
{؛؛؛؛ملائكية الحضور؛؛؛؛}


الصورة الرمزية نجوى الروح
نجوى الروح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4508
 تاريخ التسجيل :  Aug 2017
 أخر زيارة : منذ 8 ساعات (04:58 PM)
 المشاركات : 21,013 [ + ]
 التقييم :  7821
 الدولهـ
Libya
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لوني المفضل : Beige
افتراضي رد: قراءة في رواية ( بقايا اليوم)



فخورة جداً بتواجدكما الانيق
لكما صادق حبي
ولا حرمني الله هذا الحضور


 

رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #5
 -  • • آلآدارة العليا • •
* نائبة المؤسس *
{؛؛؛؛ غدق حرف؛؛؛؛}


الصورة الرمزية بسمة امل
بسمة امل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 334
 تاريخ التسجيل :  Oct 2011
 أخر زيارة : منذ 4 يوم (08:08 PM)
 المشاركات : 69,109 [ + ]
 التقييم :  50950
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
سبحان الله و بحمده
سبحان الله العظيم
لوني المفضل : Antiquewhite
افتراضي رد: قراءة في رواية ( بقايا اليوم)



انتقاء مميز ورائع
ابداع لا يضاهى
سلمت الانامل الذهبية
ودام هذا التألق


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
كاتب الموضوع نجوى الروح مشاركات 4 المشاهدات 187  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قراءة في رواية (أخبار آخر العشاق) للاديب برهان الخطيب نجوى الروح جنان للثقافة الادبية 5 2020-01-18 07:28 PM
الصحابي عبدالله بن رواحة بسمة امل «۩۞۩-الصحابة رضوان الله عليهم-۩۞۩» 8 2019-08-25 01:38 PM
بقايا الامس الوافي ஐ˚{ جنان الشيلات والقصائد الصوتية}˚ஐ˚ 3 2018-11-18 06:36 AM
بقايا جروح؟؟؟ السيف السعودي «۩۞۩- مدونات جنان المشاعر -۩۞۩» 25 2014-03-21 01:24 PM
رواية جرحني وصارمعشوقي عبير الورد «۩۞۩- الف ليلة وليلة -۩۞۩» 7 2013-07-12 06:18 AM

منتديات الوان فسفورية


الساعة الآن 01:17 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd منتديات
ضاوي الغنامي الماسة الناف بار::dawi ® طيور الامل © 1,0
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
منتديات جنان المشاعر
Designed and Developed by : Jinan al.klmah